رياضة

مراسل مصر:بعد مونديال قطر.. السعودية تقترب من استضافة 3 فعاليات رياضية عالمية

أصبحت السعودية مرشّحة وحيدة لاستضافة نهائيات كأس آسيا 2027 لكرة القدم، بعد إعلان الاتحاد القاري، الاثنين، انسحاب منافستها الوحيدة الهند من سباق الترشح.

 

وقال الاتحاد الآسيوي في بيان “تم اخطار الاتحاد الآسيوي رسمياً من قبل الاتحاد الهندي بقرار سحب ترشحه لاستضافة كأس آسيا 2027.. سيكون الملف السعودي الوحيد المقدّم إلى الكونغرس الثالث والثلاثين للاتحاد الآسيوي”.

وستكون الاستضافة الأولى للسعودية في النهائيات التي انطلقت عام 1956.

 

وكانت اتحادات الهند وإيران وقطر والسعودية وأوزبكستان، أعربت عن اهتمامها باستضافة نهائيات كأس آسيا 2027، قبل انسحابها جميعا.

 

وشارك في النسخة الأخيرة التي استضافتها الإمارات مطلع العام الماضي 24 منتخبا للمرة الأولى، وأحرز المنتخب القطري اللقب للمرة الأولى في تاريخه على حساب اليابان في المباراة النهائية (3-1).

 

والسعودية حاملة اللقب القاري 3 مرات سابقة آخرها عام 1996 في النسخة التي استضافتها دولة الإمارات.

 

وتستضيف قطر النسخة المقبلة من نهائيات كأس آسيا عام 2024 بعد اعتذار الصين عن تنظيم البطولة التي تقام كل 4 أعوام.

 

وكانت اللجنة التنفيذية في الاتحاد الآسيوي اختارت في 17 أكتوبر الماضي قائمة مختصرة للراغبين باستضافة الحدث القاري، ضمّت السعودية والهند، على أن يصدر القرار النهائي بهذا الشأن في الجمعية العمومية المقبلة بالمنامة فبراير 2023.

 

ويتواصل سعي السعودية لاستضافة الأحداث الرياضية، إذ قدّمت قبل أيام طلب استضافة كأس آسيا 2026 للسيدات، بالإضافة إلى أحداث رياضية كبرى مثل بطولات الغولف وسباقات الفورمولا واحد ومباريات كرة قدم أوروبية.

 

وفي أكتوبر الفائت، اختيرت لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية الشتوية عام 2029 في مدينة نيوم المستقبلية العملاقة، كما اختارها المجلس الأولمبي الآسيوي أيضا لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية عام 2034.

 

منذ تسلّم الأمير محمد بن سلمان منصب ولي العهد في 2017، تشهد السعودية انفتاحا اجتماعيا بعد عقود من الإغلاق والقيود المشدّدة التي فُرضت خصوصا على النساء.

 

ويُعدّ الاستثمار في الرياضة جزءاً من استراتيجية “رؤية 2030” التي أقرت في 2016، لتنويع الاقتصاد المعتمد على النفط في هذه الدولة الخليجية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى